اتبعنا على    

 
 
     
   
   

س/ أريد أن اعرف كيف استطاع الجن أن يسكن تحت الأرض بعد حروب سيدنا علي بن أبي طالب لهم؟
ج/ هذا السؤال غير صحيح فالجن لا يسكن تحت الأرض وسيدنا علي لم يحاربهم أصلا . فالجن تسكن علي الأرض ولكن باختلاف الأماكن فما كان منه صالحا سكنه الجن الصالح وما كان منه فاسدا سكنه الجن الفاسد



س/ هل الاستعانة بالجن محرمة ؟
ج/ نعم . و اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء قد نصت فتواها في هذه المسألة على أن ( الاستعانة بالجن واللجوء إليهم في قضاء الحاجات من الإضرار بأحد أو نفعه شرك في العبادة ، لأنه نوع من الاستمتاع بالجن بإجابته سؤاله وقضائه حوائجه في نظير استمتاع الجني بتعظيم الإنسي له ولجوئه إليه ، واستعانته به في تحقيق رغبته ، قال الله تعالى : " ويوم يحشرهم جميعا يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس ، وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا ، قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم ، وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون " الأنعام : 128 - 129 ، وقال تعالى : " وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا " الجن : 6 ، فاستغاثة الإنسي بالجني في إنزال ضرر بغيره واستعانته به في حفظه من شر من يخاف شره كله شرك ، ومن كان هذا شأنه فلا صلاة له ولا صيام لقوله تعالى : " لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين " الزمر : 65 ، ومن عرف عنه ذلك فلا يصلى عليه إذا مات ، ولا تتبع جنازته ، ولا يدفن في مقابر المسلمين ) ( فتاوى اللجنة الدائمة 1/ 407-408 )




س/ هل الجن يدخل في جسم الإنسان ؟
ج/ حاول ان تجمع كل ما يمكن في اجابة هذا السؤال




س/ كيف يتم الزواج في الجن وهل عندهم مأذون وهل يتأثرون بالصيف والشتاء وبالظواهر الطبيعية ؟
ج/ عالم الجن من الأمور الغيبية . ليس لنا أن نتكلم فيها إلا بما جاء في القران أو ثبت عن النبي صلي الله عليه وسلم . الواجب علي الإنسان ألا يشغل نفسه بمثل هذه المسائل التي لا تنفع في شيء



س/ أنا والحمد لله موفق في العمل بالرقية الشرعية . وكثرة إتيان الناس لي يعوقني عن عملي خاصة وأني لا أتقضي أجرا علي الرقية فهل علي وزر إن تركتها ؟
ج/ الرقية الشرعية ليست عملا يختص بها جماعة من الناس دون غيرهم . بل هي سنة نبوية علي كل مسلم أن يلم بها ليستعملها مع نفسه وأهله . وهذا يترتب عليه أن عملك يقدم علي رقية الناس . إلا أنه ينبغي عليك أن تنشر كيفية الرقية والعمل بها للجميع أو علي الأقل بين خاصة من أهلك وأقاربك وأصدقائك ، فبدلا من أن ينفض من حولك الناس ويذهبون إلي سحرة يذهبون إلي من علمتهم الرقية الشرعية .




س/ هل القرين يتسبب في إيذاء الإنسان بالسحر وهل القرين هذا صحيح أم لا ؟
ج/ أولا القرين لا يسبب للإنسان سحر أو مس ، بل لا يتدخل مع شيطان السحر أو المس إلا في حالات قليلة جدا تنحصر في إخباره لشيطان السحر بأمور خاصة بالمسحور ولا تزيد علي ذلك فيما نعلم حتى الآن بالبحث والتجربة
ثانيا بخصوص صحية وجود القرين فهو صحيح ثابت بالقرآن والسنة والدليل علي ذلك قول الله تعالى : ( قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ . قَالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ . مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ ) ق/27-29 .
وعن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما منكم من أحدٍ إلا وقد وكِّل به قرينه من الجن ، قالوا : وإياك يا رسول الله ؟ قال : وإياي ، إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير .
وفي رواية : " … وقد وكِّل به قرينُه من الجنِّ وقرينُه من الملائكة " .
رواه مسلم ( 2814 ) .
وبوَّب عليه النووي بقوله : باب تحريش الشيطان وبعثه سراياه لفتنة الناس وأن مع كل إنسان قريناً .
قال النووي :
" فأسلم " برفع الميم وفتحها ، وهما روايتان مشهورتان ، فمن رفع قال : معناه : أسلم أنا من شرِّه وفتنته ، ومَن فتح قال : إن القرين أسلم ، من الإسلام وصار مؤمناً لا يأمرني إلا بخير .
واختلفوا في الأرجح منهما فقال الخطابي : الصحيح المختار الرفع ، ورجح القاضي عياض الفتح ، وهو المختار ؛ لقوله : " فلا يأمرني إلا بخير " ، واختلفوا على رواية الفتح ، قيل : أسلم بمعنى استسلم وانقاد ، وقد جاء هكذا في غير صحيح مسلم " فاستسلم " ، وقيل : معناه صار مسلماً مؤمناً ، وهذا هو الظاهر ، قال القاضي : واعلم أن الأمَّة مجتمعة على عصمة النَّبي صلَّى الله عليه وسلم من الشيطان في جسمه وخاطره ولسانه .
وفي هذا الحديث : إشارة إلى التحذير من فتنة القرين ووسوسته وإغوائه ، فأعلمنا بأنه معنا لنحترز منه بحسب الإمكان .
" شرح مسلم " ( 17 / 157 ، 158 ) .



س/ بالرغم من معرفتي بوجود الجن إلا أنه لم يخطر في ذهني سؤال وهو هل الجن يسكن المنازل ؟ وإن كان يسكن المنازل فهذا يعني أنه يرانا ونحن بلا ملابس سواء كنا في غرفة تغير الملابس أم في الحمام أم غيرهما . فأرجو بيان وتوضيح لهذه المسألة ؟
ج/ أولا بخصوص هل الجن تسكن المنازل. نعم فالجن تسكن المنازل وغيرها من الأماكن . ثانيا بخصوص رؤيتهم للإنس وهم نازعين لملابسهم . فهذا يحدث إن نسي الإنسان أن يذكر الله بما يمنع الشيطان أن يراه وهو نازع ملابسه .
فعلي الإنسان قبل أن ينزع ملابسه أن يقول بسم الله في غير الحمام أما عند دخول الحمام فعليه أن يقول قبل الدخوله بسم الله والدليل علي ذلك ما رواه الترمذي برقم ( 606 ) عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم إذا دخل أحدهم الخلاء أن يقول : بسم الله ) صححه الألباني في صحيح الترمذي ( 496 ) .
ثم يزيد علي قوله بسم الله قبل دخول الحمام خاصة أن يقول اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث . والدليل عل هذا ما رواه أبو داود ( 6 ) وابن ماجة ( 296 ) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن هذه الحشوش محتضرة ، فإذا أتى أحدكم الخلاء فليقل : اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث ) صححه الألباني في صحيح ابن ماجه ( 241 )


س/ هل يمكنني أن أري الجن بصورته الحقيقية التي خلق عليها ؟
ج/ الجن بصورته الحقيقية التي خلق عليها لا يمكن رؤيته حتى لو أراد الجني نفسه أن يراه الإنسان فلن يستطيع أما إذا تشكل الجني بشكل غير صورته الحقيقية فيمكن في هذه الحالة أن يراه الإنس أو بعضهم علي حسب حالة ظهوره ، كاملة أم ناقصة . وهذا الكلام محمول علي تعرض الجني لك بالظهور . أما في حالة تعرض الإنسان للجني بدعوته للظهور فهذا لا يجوز شرعا


س/ رأيت النبي صلي الله عليه وسلم في المنام عدة مرات ولكني في آخر مرة وأنا أقص الرؤيا علي احد أقاربنا فاخبرني أن الصفات التي اذكرها ليست من صفات النبي وعليه فربما أكون أري شيطانا في المنام وليس النبي فقلت لها أن الشيطان لا يستطيع أن يتمثل في المنام بصورة النبي كما جاء في الحديث . وأنا الآن دخلني الشك وأصبحت لا ادري حقيقة ما أراه. أرجوا الإفادة؟
ج/ صحيح أن الشيطان لا يستطيع أن يتمثل في المنام بصورة النبي صلي الله عليه وسلم . ولكن هذا إن رأي النائم في المنام النبي صلي الله عليه وسلم بصفاته الخلقية التي ثبتت عنه في الأحاديث الصحيحة أما إتيان الشيطان للإنسان في المنام بصورة غير التي كان عليها النبي صلي الله عليه وسلم في حياته فهذا ممكن وبالتالي فعلي السائل الرجوع إلي صفات النبي صلي الله عليه وسلم فإن كانت موافقة لما يراه في المنام فيكون هو النبي حقا وإلا فلا



س/ علمت أن الجن تستطيع التشكل بأشكال مختلفة فهل هذا من ضمن الأمور الثابتة للجن أم أنه من الخرافات الشائعة عنهم؟
ج/ تشكل الجن من الأشياء الثابتة للجن وليست من الخرافات الشائعة عن الجن . والدليل علي ذلك عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ وَكَّلَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ فَأَتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ وَقُلْتُ وَاللَّهِ لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنِّي مُحْتَاجٌ وَعَلَيَّ عِيَالٌ وَلِي حَاجَةٌ شَدِيدَةٌ قَالَ فَخَلَّيْتُ عَنْهُ فَأَصْبَحْتُ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( يَا أَبَا هُرَيْرَةَ مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ الْبَارِحَةَ ) قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً وَعِيَالًا فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ قَالَ ( أَمَا إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ ) فَعَرَفْتُ أَنَّهُ سَيَعُودُ لِقَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّهُ سَيَعُودُ فَرَصَدْتُهُ فَجَاءَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ دَعْنِي فَإِنِّي مُحْتَاجٌ وَعَلَيَّ عِيَالٌ لَا أَعُودُ فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ فَأَصْبَحْتُ فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( يَا أَبَا هُرَيْرَةَ مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ ) قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً وَعِيَالًا فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ قَالَ ( أَمَا إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ ) فَرَصَدْتُهُ الثَّالِثَةَ فَجَاءَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ وَهَذَا آخِرُ ثَلَاثِ مَرَّاتٍ أَنَّكَ تَزْعُمُ لَا تَعُودُ ثُمَّ تَعُودُ قَالَ : دَعْنِي أُعَلِّمْكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهَا ، قُلْتُ : مَا هُوَ ؟ قَالَ : إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ ( اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ) حَتَّى تَخْتِمَ الْآيَةَ فَإِنَّكَ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللَّهِ حَافِظٌ وَلَا يَقْرَبَنَّكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ فَأَصْبَحْتُ فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ الْبَارِحَةَ ) قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ زَعَمَ أَنَّهُ يُعَلِّمُنِي كَلِمَاتٍ يَنْفَعُنِي اللَّهُ بِهَا فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ قَالَ ( مَا هِيَ ) قُلْتُ : قَالَ لِي : إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ مِنْ أَوَّلِهَا حَتَّى تَخْتِمَ الْآيَةَ ( اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ) وَقَالَ لِي : لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللَّهِ حَافِظٌ وَلَا يَقْرَبَكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ - وَكَانُوا أَحْرَصَ شَيْءٍ عَلَى الْخَيْرِ - فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( أَمَا إِنَّهُ قَدْ صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ تَعْلَمُ مَنْ تُخَاطِبُ مُنْذُ ثَلَاثِ لَيَالٍ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ ) قَالَ : لَا ، قَالَ ( ذَاكَ شَيْطَانٌ ) .
رواه البخاري ( 3101 ) - معلَّقاً بصيغة الجزم - والنسائي في " عمل اليوم والليلة " ( ص 533 ) . 
 
 

 
 

<----السابق                                                           التالى ---->

 
 

1   2   3   4   5   6   7   8   9   10   11  12   13   14   15  16  17

 
     

جميع الحقوق محفوظة © لفضيلة الشيخ الداعية على الحارون
تصميم واستضافة www.ArabGiga.com